صفاء العجماوي تكتب حذاري أن تحبني


حذاري أن تحبني، فأنا مثخنة بالخيبة والحزن. قلبي قتل في مهده، ودفن بين أضلعي منذ زمن لم أعد استطع عده.
حذاري أن تحبني، فروحي ممزقة، لملمت أشلائها ووضعتها في صندوق سقط مفتاحه في بئر الذكريات.
حذاري أن تحبني، فنفسي لم تعد تلك الطفلة المقبلة على الحياة، بل صارت عجوزة متغضنة الجلد، منحنية الظهر تنتظر الموت أن يحل ضيفًا على مائدتها.
أن أحببتني، فأستعد لأن ترمم شظاياي، ولتداوي روحي، لتزرع في قلبي وردة، يفوح عطرها ليملأ مشارق الأرض ومغاربها. أن تعدني طفلة تسكن في مروج قلبك. يحرسها طيفك، ويظللها رمشك.
أن أحببتني، فليكن بكامل أرادتك، فأنا لا أقبل بنصف حب، فليكن قلبك وعقلك وروحك مملكتي.
#صفاءحسينالعجماوي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.