رانيا سعدولي تكتب الخذلان


الخذلان يشبه تفاصيل نار شبت بحقل فأحرقت حتى لبّ الشجر.. يفتك الجسم نخرا نخرا.. هل نحن من نخلق الخذلان لأنفسنا أم إننا مستهدفون..؟
علمتك دروس الوفاء و ألقيتني بأقسى دروس الغدر.. ليتهم اصطفوا ضدي، ولم يصطفوا خلفي ليتقاسموا ظهري بخناجر غدرهم المسمومة..
قابلتهم بالوفاء و رجموني بالظلم.. علمتهم الإنسانية و تفننوا في أقصى أنواع الخبث.. إنزويت بعيدا حذوي أوراقي و أقلامي و كتابي الذي يحمل معه رحلات حياتي و داخل عيني لوعة و دمعة لم تستطع الخروج و أتخلص منها !!
ليست كل القصص تروى يا صديقي بعضها تبقى عالقة في حنجرتي و لا أستطيع البوح بها حتى إني كدت لا أعرف وصفها و انعدم الإحساس و الشعور بها.. إذا نحن نسقط لكي ننهض و نهزم في المعارك لنحقق نصرا و إنتصارا تماما كما ننام لكي نصحو أكثر قوة.. كل ذي تجربة مرت في الحياة إلا و قد حملت معها درسا يبقى خالدا في الذاكرة يصعب محوه أو نسيانه إلا إذا لم نتعلم منه.. نحن أسياد أنفسنا و لا أحد قادر أن يحطم شيئا فينا ما دام العبد بعزيمته و إصراره لن يقف أمامه شيئا..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.