إبراهيم علي يكتب المقال الأول عن قصة الفلسفة ومشكلاتها


المقال الأول عن قصة الفلسفة ومشكلاتها

الفصل الأول
الفلسفة اليونانية
المقال الأول
تعريف الفلسفة

تعريف علم الفلسفة لغويا
كلمة الفلسفة مشتقة من كلمتين (فيلو، سوفيا) وتعني باليونانية محبة الحكمة أو صديق الحكمة.
وترجع هذه الكلمة إلى الفيلسوف سقراط. حيث كان أتباعه يثنون عليه بالعلم والحكمة فرد عليهم قائلا أنا مجرد محب للحكمة.

أما تعريف الفلسفة من الناحيه العلمية
فهي العلم الوحيد الذي لا يمكننا إخضاعه إلى تعريف محدد مثل العلوم الأخرى. كمثال علم الجيولوجيا نستطيع تعريفه بأنه العلم المختص بعلوم القشرة الأرضية ومحتواها.
أو علم الفلك المختص بالأجرام السماوية وغيرها من العلوم وهكذا بقية العلوم.
إن الفلسفة لا تتناول المجال الجزئي للوجود بل هي تتناول الوجود من حيث أنه وجود، إنها تسعي ألي أن تنظر إلى الكون كنسق متآزر واحد للأشياء.
ويمكن وصف الفلسفة بأنها علم الأشياء بصفه عامة. إن الكون بجوانبه الكونية هو موضعها. وكل العلوم تميل إلى التعميم ورد كثرة الوقائع الجزئية إلى قوانين عامة مفردة.
أما الفلسفة فإنها تضطرد بهذة السيرورة إلى حدها الأقصى فهي تعم بأكثر مايسعها من تعميم وهي تسعي إلى رؤية الكون بأسره في ضوء أقل المبادئ العامة الممكنة.
بل تسعي إلى رؤيته في ضوء مبدأ أقصى واحد لو أمكن.
ولذلك تأتي كل العلوم من الفلسفة وتعتبر الفلسفة أم كل العلوم.
ويختلف تعريف الفلسفة من حقبة زمنية معرفية لأخرى كل يبني تعريفه على ما إستخلصه من واقعه مع محاكاة من سبقوه.
وأرى أنا الفلسفة هي أفضل طرق العقل لتفسير ما حوله.
و الفلسفة أيضا هي محاولة للإرتفاع مما هو حسي إلى الفكر اللاحسي المحض. وهذا يقتضي بعض الإيضاح
*أن ماديتنا عميقة الجذور ولو كان العالم العقلي أكثر ألفة وحقيقه لنا من العالم المادي لكانت اللغة قد بنيت على المبدأ العكسي.
إن أقدم كلمات اللغة كانت ستعبر عن الحقائق العقليه ولكان علينا بعد هذا أن نحاول التعبير عن الأشياء الفيزيائية عن طريق المماثلات العقليه.

*الفلسفة هي في جوهرها محاولة لتجاوز هذا النوع من التفكير الرمزي والتصوفي للوصول إلى الحقيقة العارية. وإلتقاط ماوراء الرمز كما هو في حد ذاته.
ولفهم الفلسفة لابد لنا أن نقف عند قانون السببية
وهو القانون الأقصى للعلوم وأنه أساسها جميعا.
فإذا لم تؤمن بصدق قانون السببية أي أن لكل شئ علة وأن الأشياء تحدث دون تغيير في نفس الظروف فإن جميع العلوم سوف تنهار وتصبح هشيما تذروه الرياح

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.