كـــان تكتبها إسراء البكري


كـــان تكتبها إسراء البكري

 

كانت قد اعتادت على صوته وهو يتحدث عن أناقتها وجمال أنوثتها في فستانها الصغير وملاحظاته على أنه ملفت بدرجاته الفاقعة اللون ، وبطوله القصير ،على مناقشاته الدائمة ونصائحه المتكررة لنفس تكرار الغلطة وعدم تفاديها ، كان يفهم ما تود قوله من خلال عينيها ، كانت تشعر بالأمان في حضرتهُ،
ففي حضرتهُ كانت تصمت الكلمات وتنطق القلوب ، حتى ولو كانت حروف متلعثمة، مبعثرة، كان يتفهمان ما يود قوله،
ثم ماذا بعد ؟….
مات الحضور ، فانصرفت الكلمات، وتلعثمت الأحاسيس ، أصبحت مختلطة مزخرفة بشوائب الصمت والسكون ،
أعتقد أن الكلمات رحلت والنظرات أيضاً وحلَ مكانهما ضباب البرد والذي ستتبعه بعده رياح الفراق واللامبالاة،
فلم يعد متبقي للإثنين سوى صورة كلما مرت أمامهما صُدفة ، يتنفسون تنهيدة عابرة، ثم يهتفون سراً ،
نعم أتذكر وقتما هو كان …..
وتنتهي الرواية بكلمة كـ…ـان .

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.