قراءة في رواية الدمشوري لنهاد كراره يقرؤها لكم محمد جراحي


 

قراءة في رواية الدمشوري لنهاد كراره يقرؤها لكم محمد جراحي

#رواية_الدمشوري
نهاد كراره

“لا كرامة لنبي في قومه”
“زمار الحي لا يطرب” و إن لم يجد الزمار من يطرَب له، لعب لحنا آخر….
رواية الدمشوري لنهاد كراره، تحكي فيها عن طبيب لا يمكنه علمه و دراسته و عمله من الحصول علي حياة كريمة في المدينة و التي من المفترض أن تكون اكثر وعيا و انفتاحا علي تقبل وجود عيادة “طبيب نفسي” و تقبل احتياجهم له، و لكن لم يحدث ذلك أبداً. كأنه كُتِب علي العلم و المنطق في بلادنا أن يعيش غريبا في دنيا الغرباء.
و هكذا عاد الطبيب هاشم الدمشوري إلي قريته الأم، و عاد معه ماضيه القديم أيضا، فالطفل هاشم قديما كان الناجي الوحيد من حادث أليم أخذ منه أسرته جميعا و تركه وحده مع ندبة و آثار جرح سيظل معه إلي الأبد. و حينها فسر أهل قريته الأمر علي أنه فعل الجن.
عاد طبيباً يملؤه اليأس من حالٍ صعب وصل إليه أو أوصله إليه المجتمع برفضه للعلم في حل مشكلاته و تفضيله للخرافة. و عندما عاد و وجد المجتمع علي تصميمه الاول و لا أمل في الاقتناع به كطبيب، استغل عقله و علمه و ماضٍ رسخ في عقول أهل قريته عنه و خلق مزيجا من العلم و الخرافة، يسحر بالخرافة أعين الناس و يعالجهم بالعلم و هكذا أصبح الشيخ الطبيب أو الطبيب الشيخ و اكتسب شهرة و مالاً و قدرا و مقاما، خلع عليه الناس بالدجل ما منعوه بالعلم، و تلك عادات الناس، يرفعون من لا يستحق..!

خلال صفحات الروايه و برغم ان جلها يتحدث عن الجن و المس و إلا أنها صفحات تنساب عليها لغة سهلة و ألفاظ فصيحة بسيطة و تسير الفصول متلاحقة كتيار النهر المتدفق برقة و سلاسة، ليست غريبة علي الكاتبة و لكنها تحسد عليها. تصل الاستاذة نهاد كراره بالقارئ تماما حيث أرادت، لا تترك له مجالا ليتوقع نهاية أخري، هي تترك له مجالا لينخدع فقط و يتوحد مع مشكلة كل مسحور و ملموس حتي تصل بقارئها للاعتراف بأنه لا مس و لا سحر و انما هي امراض نفسية لها علاجاتها المعتبرة. و من هذه النقطة، كونت بعض الأفكار الشخصية الخاصة عن كل مشكلة واجهت البطل فأعتقد، أن الأستاذة نهاد وضعت أولا المرض النفسي و طريقة علاجه علميا بمنتهي العناية و البساطة التي سأظل دوماً أحسدها عليها، ( و لكنه حسد حميد ) ثم ألبسته الشخصية ثم طرزت كل ذلك بشواهد و مظاهر طافية علي السطح تبدو مساً من جن أو من خوارق الطبيعة.
و لاحظت كذلك أن الكاتبة العزيزة لديها نزعة إيمانية روحية عالية، فمع اقتناعها و اقناعها لنا بأن كل مشكلة هي مرض نفسي و له علاج عند المتخصصين، نراها تجعل كذلك علي لسان الأبطال دائما سور من القرآن الكريم و آيات الحفظ و المعوذات و آية الكرسي لا لشيء إلا لتبعد عنهم الوساوس، كما ينص الاسلام علي ذلك فكل شيطان و جن لا يملك من الانسان إلا الوسوسة و ذلك اقصي ما يستطيعه، و أن ذكر الله يمحي تلك الوسوسة و يورث القلب و العقل طمأنينة و قوة، حتي أنه عندما أراد أحد ابطال الرواية (أصمم علي استخدام لفظ أبطال بدلا من شخصيات) أن يري في منامه الجن العاشق، فنام علي غير وضوء حتي يتسني له الدخول للعوالم السفليه، و كانه اعتراف ضمني بأن الإنسان إن لم يكن متدين و يحمل الإيمان في قلبه و ليس في مظهره الخارجي فإنه يكون عرضة للتخبط و الجهل و يفقد بذلك ثباته النفسي.

و اصمم علي استخدام لفظ ابطال الرواية بدلا من شخصيات الروايه لأن الرواية مكتوبة بعقل روائي له روح مخرج سينمائي ، فكل فصل في الروايه مقسم لمشاهد، مشهد الدخول و مشهد العقدة و الصراع و مشهد لمراحل فهم الصورة كاملة ثم مشهد النهاية أو حل المشكله. و الفصول في الرواية مختلفة، كل فصل له قصة مختلفة يعالجها الدمشوري، فهو فقط العامل المشترك في كل الفصول و له الحق في ربط الفصول ببعضها لانها كلها مشكلات في رأسه و هو الذي واجهها جميعها كأن يجد علاجا لمريضة منعزلة عن العالم بان يرتب لها موعدا مع مريض قتلته الوحدة بعد موت زوجته، و هكذا …،
و تلعب نفسية الطبيب نفسه دور البطولة معه، ففي كل مشكلة يعالجها، كان تاريخه النفسي يصنع له الاسقاطات التي تذكره بماضيه و ما يهرب منه، فلا تدري هل هو فعلا يعالج الاخرين أم يعالج نفسه من خلالهم. فهو كما جاء علي، لسانه في الرواية … ” أصررت على أن أصبح طبيباً نفسياً علي ان أشخص ما بي من جنون لست أعلمه، فضعت ما بين هذا المرض و ذاك التشخيص، و شعرت كأن بي كل تلك الأمراض متعانقة، طبيبٌ مريض لا علاج لي أبدا، و لا فكاك من المرض. ”
و بطلنا الشيخ الطبيب هاشم الدمشوري لديه أيضا نصيبه من الأمراض النفسيه و لديه ضمير و إيمان، يعلو صوت ضميره و ينخفض أحيانا ضد شهوة المال و الشهرة و التقدير و يزيد إيمانه و ينقص فهو الذي يحاسب نفسه علي ما يفعله من تغليف علاجه بغلاف الدجل و الشعوذة و هو هو الذي زور شهادات باسم جامعة مرموقة في مجالات غير علمية علي الاطلاق، كأن الكاتبة تهمس من بين السطور أننا كلنا هكذا و ليس هناك استثناء من الناس في هذا المجتمع ليس لديه عقده النفسيه الخاصه حتي و إن أنكر غير ذلك.

و من خلال انسيابية السرد و الحكي في الرواية تجد الكاتبة قد وضعت الموازين و خلقت التوازن المطلوب في اللاوعي لدينا كقراء، فوضعت الطب النفسي ضد الدجل و العلاج الروحي المزعوم و لا تفهم الجمله بشكل خاطئ، فهي لم تضعهم في كفتي ميزان .. علي العكس إنما وضعتهم و وضعت أمامهم إناء فارغ واحد و تركت القاري يحدد بأيهما سيملأ إناءه! فالنفس عندها إناء واحد إن لم يمتلئ بهذا، امتلأ بذاك…
و ضعت أيضا أمام الإناء، الحب و الكذب، و خلقت الصراع الوجداني الداخلي لدي البطل، هو يحب و لكن حبه هذا مبني علي، فكرة و صورة كاذبتين، و هو يستطيع أن يعيش الحب مع من يحب خاصة ان محبوبه لا يعلم، و لكن لان لديه شيء من ضمير مازال يؤرقه، فهو يعلم أن الإناء لا يمكن أن يجمع الحب و الكذب في اناء واحد.
و الدمشوري بكل ماضيه و حاضره و اختياراته، يبدو في النهاية شخص متوازن ، ليس هناك شيء صارخ تجعله شخصية ملفته، و هذا ذكاء شديد من الكاتبة، لتقذف في خيال القاريء أن هذا الطبيب الشيخ و مثله الكثيرين يعيشون بيننا بشكل اعتيادي لا يثير اي شكوك و لا اي علامات استفهام. فهو متعلم و يحمل علي كتفه أثر الجهل القديم ، و هو مدرك للصواب و يقوم بعمل الأشياء الخاطئة، يعلم ان الحب صادق و هو يكذب علي من يحب، يعيش يومه و يحب و يري في حبيبته الانسان الملائكي الكامل المناسب له و المنقذ لروحه و هو مع ذلك يعالجها من اللوثات و المرض النفسي و يعلم نواقصها… بطل مميز و خاص و اعتيادي في نفس الوقت، كأن الكاتبة تقول لنا لقد خلقت لكم مزيج رائع، مثلكم جميعا … أليس كذلك!
إذن، فلتحذروا ألا يكون منكم هاشم الدمشوري و هو لا يدري أو علي الأقل أن تكونوا إحدي ضحاياه التي يوهمها بالروحانيات و انتم لا تدركون. و كم من أناس خلعنا عليهم ألقابا و هالات قدسيه و هم يخدعوننا بألسنتهم و يسخرون طلاقة ألسنتهم بالعلوم و الفنون و السياسه ليوجهونا لأشياء لصالحهم حتي و إن كلفهم ذلك قتلنا…
و كم من أطباء وَهْم ، يعالجوننا من خيالنا بخيال آخر يزيدنا رهقاً و يكبلنا و يسوقنا كالأنعام للذبح قرابين من دم أسود تحت قدم الشيطان.
#Garrahi

1 Comment

  1. ماشاءالله الريفيو رائع جداً من سلمت أناملك أستاذ محمد ودام ألق أستاذة نهاد كراره اللهم أمين يارب العالمين

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.