أحمد ربيع يكتب الحب مأذنه


أحمد ربيع يكتب

الحب مأذنه
تُتلى منها تراتيل الأحسايس

و تعبر المشاعر كرياح تحمل البعد القادم من النجاح المنتظر

الوصل اللي ما بينقطع و لا حتى بتحدي كل قوة الطبيعية المسيطرة خلال الزمن المعلوم

الضباب اللي صابني لما كانت هناك
رجعوها لوحدها

نسمة هوى

حب من نوع آخر
ميقاته عجيب
الشخص عجيب
القرب عجيب
البعد عجيب

و البعد السابع
إننا ما زلنا أحياء

لا والله
أحياناً تقسو قوى الطبيعة
عندما يباح العجيب و تستتر قصص الغرام
و تفنى المعاني التي بدت تذكر في الجانب الآخر

قمة السحر و فوهة الغليان

و ملاك يزيد عدد الرعاع و ينتقصون منه كل لحظة حياة

لمن تلك الحياة المليئة
للابن النتاج
إن فسدت وجوه ناعمه و أظافر الطفل التي ستتبدل في الحال

صديقتي
أو
ربما
شيء ما
اتصل بي
لأحادثك
ربما
أو
لا أذكر عدد المرات من كثرتها
و لن أنكر أنها قصة مليئة بالحب والمشاعر
و لن أخفي أن قوى الطبيعة الآن
تنتصر

#ربيع

تم التدقيق بواسطة محمود سيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.