د.ابراهيم محمد ابراهيم حرامية الزمن الجميل


د.ابراهيم محمد ابراهيم

حرامية الزمن الجميل

كنت دون العشرين من العمر وعنّ لي أن أذهب لزيارة جدتي لأمي في حي السيدة زينب وكنت أركب الترومواى حتى ما قبل ميدان جامع السيدة زينب رضي الله عنها وأرضاها بمحطة واحدة ثم أترجل وأكمل الطريق إليها ماشيا ولكن لا أعرف ما السبب الذى جعلني فى ذلك اليوم أترجل بمحطة السيدة بالميدان.
ولذلك سلكت طريقا مختلفا فى هذه المرة وإن كان أطول من طريقي العادي وفجأة وأنا أسير إذْ برجل يجرى من الناحية الأخرى من الطريق ويجري خلفه جمع من الناس يتصايحون
حرامي حرامي
امسك حرامي
‏ويبدو أن الرجل لم تسعفه لياقته على الاستمرار في الجري فولج في مدخل إحدى العمارات ذات الأبواب الحديدية وكان هذا كافيا لحصار الرجل وتوقيفه لحين استدعاء رجال الشرطة للقبض عليه .
‏لكن ما حدث كان أمرا غريبا فقد اندفع كل من كان يجري وراءه إلى مدخل العمارة وانطلقت حفلة من السباب والضرب المبرح للرجل وهو يصرخ ويستغيث وما يخرج رجلٌ إلا من كلل ليدخل آخر والحفل مستمر وأخيرا سمعت صوتا للرجل يقول
‏ياعالم ياكفرة
‏ياعالم حرام عليكم
‏حد يطلب البوليس
‏ولكن ما راعنى كمية العنف التي مورست على الرجل وإن كان لصا سارقا فلا هذه القسوة الظاهرة مؤدية إلى نتيجة اللهم إلا إنها تنفيث لغضب مكتوم داخل الصدور أم سادية وجدت فرصة للتعبير عن نفسها وكان كلما خرج رجل استعدل هندامه ومضى فى طريقه وعلى وجهه علامات الراحة والرضا والانبساط ورويدا رويدا بدأ السامر فى الانفضاض وماتبقى إلا عددٌ قليلٌ واستطعت مشاهدة الرجل وقد تحول إلى شخص آخر متورم الوجه تنزف الدماء من أنفه وهالة زرقاء حول إحدى عينيه والرجل يبكى حظه العاثر وأخيرا خرج صوت يدعو إلى تركه فيكفى ما لاقاه وأنه ليس هناك داع لاستدعاء الشرطة وصوت آخر يستنكر ما حدث للرجل وأنه حرام أن يعامل هكذا وظل الرجل على بكائه لا أحد يعرف أصل المشكلة ولا أحد ترك فرصة للقانون بل كل نفّث عن نفسه ومضى فى طريقه راضيا بما فعل ياله من موقف وياله من اختلاط للمفاهيم حتى مع خارج عن القانون.
‏فهل يختلف الأمر الآن عن الزمن الجميل الذى ندّعيه أم أننا تغيرنا.
‏إن حرامي الأمس كان من نوعية حرامي الغسيل من فوق الأسطح أو متسلق المواسير لاقتحام الشقق فاليوم لا غسيل فوق الأسطح ولا مواسير إلا من نوعية البى فى سى الكفيلة بكسر رقبة من يحاول تسلقها وأصبح حرامي اليوم يرفع عليك السلاح ويجردك من كل شيء فلا تستطيع له لمسا أو يستخدم وسيلة نصب يسخّر فيها الفضاء الإلكترونى الافتراضى فلن ترى له أثرا .
‏فيالها من أيام وياله من واقع يعصف بنا جميعا ونسأل الله أن يسلمنا منه.
‏.
‏د.ابراهيم محمد ابراهيم

تم التدقيق

3 Comments

  1. طيب معلش انا فضوليه ضربوا الراجل ليه قعدت اقرا لكنك كعاداتك الجميله تركت مجال لتشغيل الذهن
    بالنسبه لزمان كان كل حاجه لها وقتها وقوانينها اما الان لا زمان الغلبان هو اللي بيسرق الان الغني بيسرقك والاغنيه بيتبجحوا شاهدت التي غسلت رجل الأمن وقالتله هوريك انا مين وهسجنك وهتبوس رجلي ومش هرحمك انت ماتعرفش انا بنت مين هو ده الان ونقول ايه الله يرحم زمان وحراميه زمان ههههههههه

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.