صفاء المنطاوي تكتب أريدك أن تعرف


 

صفاء المنطاوي تكتب أريدك أن تعرف

أتعرف أريد أن أعترف
لكن كبريائي يمنع
أريدك أن تفهم
أنظر لكَ فتقرأ
لقد اشتقت إلى الاماكن التي زرناها معًا
اشتقت لرائحة الشوارع التي شهدت
إلى ترابها المعطر بسحر قدمك
إلى ذكريات وعبارات وليال قمرية
إلى السهر وحديث لا ينتهي
إلى وقت يمر سريعًا كأنه دقائق
لكنه ساعات طويلة
لا نمل أبدًا وكلًا منا ينصت للآخر
حتى صمتنا له لون وطعم مميز
اشتقت لرائحتك فأنا أعرفها من بين كل البشر
حتى لو مررت بدونك في شوارعنا المفضلة
أتذكرك مع أنك لا تُنسى وتأبى قدمي التحرك
أقول في نفسي ألا يشعر بي ويأتي
ليروي عطشي بنظرة عابرة حتى
ماذا لو قابلته وجهًا لوجه
ماذا عساي أفعل
هل أرمي عليه السلام وأمضي
أم أبطأ قدمي وأرى رد فعله
لا أعرف لكن عقلي مشتت
هل أنا هكذا من بعده
أم أني أفتقده
هل قلبي يؤلمني أم أنه لا يوجد
باتت الأحاسيس والمشاعر تتضارب
كل هذا عندما أشتاق ولا أجدك
كأني طفلة صغيرة تفتقد أباها
تائهة شريدة ولا تعرف عنوان منزلها
لا تحب عالمها لأنه قاسي
فارغ ليس به ما يؤنس
كل هذا يختفي عندما تكون معي
أنسى الناس والدنيا
أنسى مشاعري المحبطة
أنسى كل ما يدور بخاطري
كل ما أفكر به كيف أجعلك تبقى
كيف أجعل الساعة تتوقف
لكيلا تمر الساعات وتختفي
أريدك أن تعلم من غير قولي
ولكن كيف وأنا أحبك أكثر
ولا أعرف هل تبادلني نفس المشاعر بنفس القوة
أم أنك مجرد كائن لا يشغله غير نفسه
أنا أخاطب نفسي كل يوم واتخيل
أنك بجواري مثل وجودك داخل قلبي
ليتك تعلم.. ليتك تعلم
مدى عمق مشاعري وتقدر
تم التدقيق بواسطة نورين محمد.

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.