منة جمال تكتب وعلى كتف من أُسقط شآبيب عيني؟


منة جمال تكتب وعلى كتف من أُسقط شآبيب عيني؟

وعلى كتف من أُسقط شآبيب عيني؟
غابت من كانت لي الرفيق والحبيب، فقدتُ السكينة ببُعدها وفقدتُ كوب الشاي بطعم الورد، فقد سُميت ورد وكان كُل ما يسكُن كفيها شيء بالورد شيء بجمالها وهدوئها وخفة ابتسامتها.
مر على رحيلها أربعة أشهر وليلتان دون زيارة الابتسامة القلبية لشفتي، دون الأكل من كفيها دون شرب الشاي.

اشتاقت أُذني لحديثكِ المُحلي لمرارة ما يحدث بيومي، اشتاقت عينايّ لرؤيتك بالفستان الأزرق الذي ترتدينهُ كُل أربعاء لم أعرف إلى الآن لِمَ ذلك اليوم تحديدًا ولكنني كنتُ انتظره بترقب.

“سأسمح برحيل كُل عادة أمتلكها، ولكن لن أسمح برحيل عادة ترك الحبر بالانسياب فوق الأوراق كُل أربعاء للكتابة بحُبكِ”

-منه جمال يوسف

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.