نورهان عيسى تكتب “عباءة الحزن “


نورهان عيسى تكتب
“عباءة الحزن ”

مَـر أسبوعٌ كاملٌ
حاولت فيه أن أتجرد من عباءة الحزن.
ولكني فشلت..
ارتديت الأسود
أعلنت حدادي
كنت كل يوم أمرُّ على خزانة ملابسي،
أجدها تحتضن الألوان بكل حب
تنظر إليَّ وبكل حزن تقول:
ألم تكتفي مِن الأسود بعد؟!

أُغلق بابها بإحكام دون أن أُجيب؛
في الواقع أنا لدي إجابة مقنعة
_ من وجهة نظري _
أشعر أن أمري سيُفضح إذا تخليت عن الأسود..
سيرىٰ الجميع حزني بكل سهولة؛
لذا أختبىء به؛
لم يحن الوقت للتجرد منه.

ولكن يخطر على بالي سؤالٌ
_ أتعمد تجاهله_
أليس الأسود دليلًا على الحزن؟!
هكذا دون إرادة مني..
شعرت أني بدلًا من أن أُخفي حزني جعلته مرأى العين.

ولكني لم أحتفظ بالفكرة طويلًا
غلّفتُها بإحكام وطردتها فورًا من رأسي.
وأعلنت لنفسي:
راحتي الآن تكمن في الأسود
حين أشعر بالأمان؛
سيكون للألوان مكانًا في حياتي

أنا الآن في حاجةٍ إلى أن أعيش مراسم حزني
جملةً واحدةً،
وحين أنتهي منها
سأخلع عباءتي وأُزين قلبي بالألوان .

مُدَقَّق لُغويًا بواسطة: زينب عبدالرحمن أحمد محمد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.