شيماء يحيي تكتب على جنب يا سطى


شيماء يحيي تكتب
على جنب يا سطى

تاكسي ..تاكسي
فاضي يا سطى؟
كوبري عبود..
تركب الأم تتبعها الابنة ذات التسعة عشر عاماً وقد أثقلها ما تحمل.
– أنتِ شايله إيه في الشُنط دي يا ست الحبايب؟
– عدّيت على السوق أنا وخالتك جبنا شويّة حاجات
كرتونة المانجا في سوق فيكتوريا أرخص ١٠ جنيه من عندنا،
البرتقال العصير ال(٤) بعشرة، عسل نحل تفتحيه تلاقي قلبه أحمر.
– سلامة قلبه،
تسلم إيدك يا ست الكل
وشوية مخبوزات من الفرن اللي قُدّام المستشفى،
“الكروسوان” طالع سخن يفتح النفس،
جبتلك بالجبنة، اللي بتحبيه،
عملتِ إيه في الجامعة؟
– محاضرة لطيفة عن أصل الحضارة المصرية، ويا ترى هي فرعونية، ولا يونانية، قبطية ولا عربية، إسلامية، ولا ملوخية.
– وطلعت إيه؟
– مهلبية..
كنتِ في المستشفى ليه يا ماما، خير؟
– خالتك كانت بتكشف على عينيها؛
الدكتور قال لها لازم تعمل “الليزك”،
ربنا يدّبرها من عنده.
– سلامتها، ربنا يعافيها
على جنب يا سطى
أُؤمر
– ٤٠ جنيه
– المشوار ده على طول ب ٣٠ يا سطى، ٤٠ ليه؟!
يرفع السائق صوته..
– دي تبقى علينا بخسارة يا حجة.
يُفتَحُ الباب ليخرج من “التاكسي” قُرابة المترين من اللحم البشري المتراكم؛
ليصنع جثة هذا الكائن الضّخم!
تتدخل الابنة: طول عمرنا بندفع٥٠ جنيه في المشوار ده،
تفضل حضرتك الخمسين دي،
معكش فكّة صح؟
مش مشكلة..
يبقى لنا..
سلامُ عليكم،
يلا يا امّا الله يكرمك.
ينطلق السائق مسرعاً فرحاً بغنيمته.

  • إيه يا بنتي اللي بتعمليه ده؟! أنتِ بتكدبيني قُدّام الراجل!
    هو إحنا أول مرة نركب المشوار ده؟!
    ما هو ب ٣٠طول عمره.
  • يا امّا الراجل لو نفخ فينا هيطيرنا.
  • يقدر يعمل حاجة! ده إحنا في قلب منطقتنا.
  • يا امّا إحنا فوق الكوبري وبِنَّا وبين العمار “نص كيلو”؛
    على ما حد يسمعنا يكون كلّ دراعنا إحنا الاتنين،
    دراعك ميسواش ٥٠ جنيه.
  • مش مسألة فلوس؛
    إحنا كده بنشجع الجشع، وبنسكت عن حقنا.
  • أهلاً بيكِ في أمّ الدنيا،
    هو حقنا في أُجرة التاكسي بس هو اللي ضايع؟!
  • تفلسفي أنتِ، وتكلمي في السياسة لحد ما هيمسكوكِ،
    بلدنا أحسن بلد، ورَيّسنا أحسن رَيّس.
    أُمّال لا..طبعاً طبعاً.
  • ألا أنتِ عاملة لنا إيه على الغدا يا ست الحبايب؟
  • سلقت اللحمة قبل ما أنزل؛
    هعمل شوية فتة وملوخية على السريع.
  • تسلم الأيادي.
    بتألشي عليّ يا بنت أبوكِ، طب منتش واكلة.
  • كل ما أشوفك يا أما؛ أتأكد إننا أحفاد الفراعنة.
    اشمعنا؟
  • بتعملي فتة وملوخية على السريع؛
    يبقى أكيد مش هنغلب في بناء الأهرامات،
    ويقولك كائنات فضائية قال!
    إشاعات مُغرِضة.
  • البلد دي بخير؛ طول ما أنتم فيها يا حبيبتي،
    ربنا يبارك فيكم يا شباب مصر، يا ضهر مصر اللي سندها.
  • آمين يا ست الكل، بس
    ابقي خفي الشنط شوية يا أما؛ عشان ضهر مصر بعافية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.