ظاهرة نهاية العالم


ظاهرة 2012 أو نهاية العالم في 2012

سنناقش الموضوع بعيدا عن المعتقد الديني لدي أي من الأطراف فالمقال عرض للمعتقدات فى هذا الشأن

ماهي ظاهرة انتهاء العالم عام 2012؟

هي مجموعة من المعتقدات التي تفترض تحولات وأحداث مفاجئة وعنيفة بتاريخ 21 ديسمبر 2012.
أول أو من ضمن هذه المعتقدات

يقال أن الأرض قد انتقلت لعالم موازي نتيجة دخولها لثقب أسود أو ماشابه ذلك
وذلك نتيجة القيام بأبحاث ما على المادة التي يعتقد بعض العلماء أن الإلاه قد خلق بها الحياة
والبعض مقتنع بأن العالم انتهى على أساس ادعاء بانتهاء تقويم أمريكا الوسطى الكبير، الذي استمر لـ 5,125 سنة وانتهي يوم 21 ديسمبر 2012. وبذلك فقد احيت أعياد المايا ذكرى نهاية باكتون 13 الذي يصادف يوم 21 ديسمبر 2012 في البلدان التي كانت جزءا من إمبراطورية المايا (المكسيك وغواتيمالا وهندوراس والسلفادور)، مع أحداث رئيسية جرت في تشيتشن إيتزا في المكسيك، وتيكال في غواتيمالا.
حيث خضعت بعد أحداث النهاية أو الانتقال عملية تحول ايجابي ومما عزز نظرياتهم التطور التكنولوجي الكبير السريع الذي حدث فى الأرض في هذه الفترة

إلا أن علماء من مختلف التخصصات رفضوا التوقعات المصاحبة لنشأة الأحداث الكارثية. واشارت الأوساط العلمية المختصة بالمايا بأنه ليس في حسابات المايا التقليدية ماينذر بالموت الوشيك، وأن فكرة تقويم مايا الكبير الذي ينتهي في 2012 ماهو إلا تحريف لثقافة وتاريخ المايا، وكذلك رفض علماء الفلك جميع السيناريوهات المقترحة ليوم القيامة بأنها تزييف، وقد دحضتها بسهولة الأرصاد الفلكية البسيطة

نظرية أخرى لنهاية العالم من وجهة نظر هوكينغ:

1 – الموت بواسطة كرة نارية: تشير النظرية إلى أن جميع البشر سيموتون في غضون أقل من 600 سنة، عندما تصبح الأرض مكتظة جدا بسكانها، ما سيؤدي إلى احتراق الكوكب جراء استهلاك كامل موارد الطاقة، لتصبح الأرض شبيهة بالكوكب الأحمر.

وقال هوكينغ خلال قمة “Tencent WE” ببكين، في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي: “بحلول العام 2600، سيكون سكان العالم على المحك جراء استهلاك الطاقة التي من شأنها أن تجعل الأرض في توهج أحمر حار
ولإنقاذ أنفسنا، يجب “التجرؤ على الذهاب إلى حيث لم يذهب أحد من قبل”، مشيرا بذلك إلى أن الكواكب الأخرى هي الحل، ولذلك من الضروري تطوير التكنولوجيا التي ستساعدنا على السفر بسرعة الضوء.

2 – الروبوتات ستتحكم بالعالم: أعرب هوكينغ عن خشيته من أن الذكاء الاصطناعي سيحل مكان البشر، موضحا أننا “بحاجة إلى المضي قدما في تطوير الذكاء الاصطناعي، ولكن علينا أيضا أن نأخذ بعين الاعتبار مخاطره الحقيقية”.

3 – الحياة ستنتهي بالعدوان الإنساني والتكنولوجيا النووية: قال هوكينغ إنه يخشى من أن يؤدي التطور إلى تأجيج مشاعر الجشع والعدوان في الجينوم البشري، موضحا “لا يوجد دليل على تراجع الصراع، لذلك فإن تطوير التكنولوجيا العسكرية وأسلحة الدمار الشامل يمكن أن يصبح كارثيا”، مشيرا إلى أن “أفضل أمل لبقاء الجنس البشري قد يكون إنشاء مستعمرات مستقلة في الفضاء”.
4 – نهاية الأرض في غضون 100 عام: يؤكد البروفيسور هوكينغ، أننا بحاجة إلى استكشاف قدراتنا التكنولوجية على أكمل وجه من أجل تجنب الانقراض، وإذا لم نجد كوكبا آخر للعيش، فإن تغير المناخ وتزايد عدد سكان الأرض وانتشار الأوبئة والحروب وغير ذلك عوامل ستصل بنا إلى النهاية، “لأن كوكبنا وصل إلى نقطة اللاعودة”.

5 – “دونالد ترامب يدفع الأرض إلى الهاوية”: عندما أعلن الرئيس الأميركي، في أيار (مايو) الماضي، انسحابه من اتفاق باريس الخاص بتغير المناخ، والذي يهدف إلى معالجة تهديد الاحترار العالمي، كان هوكينغ من بين الشخصيات الأكثر رفضا لهذا القرار؛ حيث حذر من أن قرار ترامب “سيدفع الأرض إلى حافة الهاوية”.

وقال العالم: “نحن قريبون من نقطة التحول حيث يصبح الاحترار العالمي لا رجعة فيه، وقرار ترامب يمكن أن يدفع الأرض لتصبح مثل كوكب الزهرة، مع حرارة 250 درجة مئوية ومطر من حامض الكبريتيك”.

وأضاف هوكينغ “أن تغير المناخ هو أحد الأخطار الكبيرة التي نواجهها، وهو أحد العوامل التي يمكن منعها إذا عملنا على مواجهتها من الآن”، لكن دونالد ترامب، وفقا لوجهة نظر هوكينغ، “سيؤدي بنا إلى أضرار بيئية جسيمة، بالإمكان تجنبها، وهو ما سيعرض الجميع، وخاصة الأطفال، إلى الخطر”.- (روسيا اليوم)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.