آمنة رحيمي لا أجدني من دونها


لا أجدني من دونها|
آمنة رحيمي |

نجلس سوياً، بعد قرار الرحيل الذي حدثتني عنه البارحة، أمسك فنجان القهوة رغم أني لا أحبها، لكن أحاول التغلب على يداي التي ترتجف من الوقوف صامدًا أمام إمرأتي التي وعدتها آن أحارب العالم و الفراق، الخوف و المشاكل، من أجلها،
و الآن أشعر أني ضعيف أمام عيناها التي تلومني في صمت،
روحي وحيدة من دونها، و قلبي مهجور من دون قلبها،
أسألني : ما الذي يحدث هنا؟
يسمعني قلبي و يتجاهلني،
ينساني لثواني ، ثم ينبض بقوة يؤلمني كثيراً ، أتركهُ.
أذهب لعقلي ، و من دون سابق إعلان يلومُني، يزداد خوفي من أن تتركني جالسا على هذه الطاولة كئيب، حزين، و تغادرني دون عودة،
أحاول إمساكها من يدها أخبرها أني لا أُجيد الحياة من دونها، و قلبي لا يعرف التخلي عنها، و عقلي يأخذني إليها في كل دقيقة تكون بعيدة عني،
و روحي تتركني وحيد عندما أتركها، كل ما يخصني يهرب إليها، حتى أنا لا أجدني من دونها .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.