سلوى صبح تكتب كم أنتَ وحيدًا !


سلوى صبح تكتب
كم أنتَ وحيدًا !

————————

كم أنتَ وحيدًا !
——————-
سيظلُ هذا القلبُ وحيدًا..
يعيش في عالمه الخاص..
عالِمٌ يشطحُ فِيهِ بأفكاره..
يطيرُ برومانسيته المُرهفة..
لا أحدَ يُدرِك شطحاته..
ولا هناك من يستوعِب إخفاقاته..
مَنْ ينسجمُ مع هذا القلبُ الحالِم..
المُتوثبُ دائمًا ما وراءَ الأفُق..
يعيشُ بمُفردِه..
ويعشقُ بمفردِه ..
ويهيمُ بمفردِه..
ويُخذَل دونما صدرٍ يتكِئ عليه..
هو أراد ذلك أم أن هذا قدرُه لا يعلم؟!
ولكنه لن يتغير!
يبكي في لحظة ويضحكُ في ذاتِها!
لا يتطلعُ إلى الأخذِ أبدًا..
وإنما مُولعٌ بحبِ العطاء..
ينطفئ ويُضيء ولا ييأس..
تُشرِّق ضحكتُه بكلمة..
وتغربُ سعادتُه بموقِف..
ودائمًا يُدرك أنه يفهمُ أكثرَ من اللازِم..
وتلك هي المشكلة..
يدَّعِي السذاجة وهو الفطين..
آهِ مِنْكَ يا قلبي خُلقت وحيدًا كأنك غريبُ في عالمك..
لربما أعدَ اللهُ لك السعادة في عالم آخر هو وطنك الذي
انتُزِعتَ مِنْهُ !

همسات.

بقلمي:سلوى صبح.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.