أروى عصام تكتب قلبي اللعين


“قلبي اللعين”
منذ البداية و أنا أعلم بأن حبك لي ليس دائم و أنك ستمل و ترحل يومًا ما، لكني لم أتوقع أن وداعك لي سيكون بكل هذا البرود و أن النهاية ستكون بذاك القرب فالوقت لم يتسع أن نحتسي القهوة سويًا أو حتى أن نركض تحت المطر لم نعش أجواء ديسمبر ولم أرسل لك كل نصوصي المختبئة لم أتغزل في عينك ولم نتشارك الروايات لم يكفيني الوقت أن أقول لك أحبك و أنك في كل مره غادرتني لانشغالك بشيء ما لم تغادر قلبي فكنت طوال اليوم تراودني في أفكاري حتى عند منامي لم أسلم منك، دائمًا ما كنت تراودني في أحلامي،
في المطلق لست غاضبة منك و لا حتى أُلقي عليك اللوم
فكم كان من الواضح منذ البداية أنك لا تملك لي أي حب و دائمًا ما كانت يداك مفلتة بي و كانت أعذارك كثيرة للابتعاد عني ، لكن قلبي اللعين حين أحبك اختلق خمسين عذرًا لغيابك و إحدى عشر ليداك المفلتة لي وسبع مئة لمغادرتك لي الآن.

ل/أروى عصام

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.