احتفظ بمقعدك في الحافلة لعبد الرحمن عثمان بمعرض القاهرة الدولي للكتاب2022


احتفظ بمقعك في الحافلة

للكاتب عبد الرحمن عثمان

عن دار يوريكا

” قديما قالوا الوصول إلى القمة سهل نسبيًا.. لكن البقاء عليها هو الأصعب.. وأنا كذلك أقول من السهل أن تحصل على وظيفة.. لكن في وقتنا الحالي من الصعب جدًا أن تحتفظ بوظيفتك خاصة مع الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة في العالم وما تعرّض له الاقتصاد من ضربات موجعة إثر جائحة فيروس كورونا “
كان هذا ما صرّح به الكاتب والمحاضر عبد الرحمن عثمان حين سألناه عن كتابه الجديد “احتفظ بمقعدك في الحافلة” والذي يصدر عن دار يوريكا للنشر والتوزيع في معرض القاهرة الدولي للكتاب.. وبقول عبد الرحمن؛ أنه رأى أن يركّز على أهم مشاكل الموظفين في عصرنا الحالي في كتابيه الأخيرين.. حيث ناقش في كتابه السابق “أرجوك لا تحترق وظيفيًا”.. مشكلة الاحتراق الوظيفي أو الانهماك الشديد في العمل حتى يؤثر سلبيًا على حياة الإنسان، أما في كتابه الجديد – احتفظ بمقعدك في الحافلة – فهو يضع لنا استراتيجيات يستطيع من خلالها الموظف الاحتفاظ بوظيفته حتى مع التقلبات الاقتصادية المستمرة.
ويقول عبد الرحمن: أن أغلب الكتب التي كتبت في هذا الموضوع هي كتب انجليزية كالعادة، إما مترجمة، وإما بلغتها الأصلية الإنجليزية، وذلك له عدة أسباب معروفة بدون الدخول في تفاصيلها، ولا توجد كتبٌ عربيةٌ ومصريةٌ كُتبت في هذا الموضوع وتحاول معالجة تلك المشكلة، ولهذا أخذت على نفسي زمام المبادرة بتأليف كتابٍ عن هذا الموضوع، ولكن حرصت أن يكون كتابي، من وجهة نظري الشخصية وتجربتي العملية واطلاعي وقراءتي، وإن تكون الأمثلة والتفاصيل المكتوبة مناسبة للبيئة العملية المصرية، وليست أفكارًا مستوردةً نحاول أن نجعلها تناسبنا بشكلٍ أو بآخر.
ولكن كيف تستطيع أن تحتفظ بمقعدك في الحافلة؟
تخيل معي صديقى العزيز أنك على متن حافلةٍ وكل فترةٍ تجد أن هناك العديد من الركاب يريدون الصعود على الحافلة ويضيق الخناق عليك بالحافلة، وكل فترة يقوم السائق بخلع أحد كراسي الحافلة لتتسع بشكلٍ أكبر للمزيد من الركاب، هنا السائق كان مثل المدير (ذ) وهو اختصار لكلمة ذئب، أي شخصٍ ماكرٍ وشديد الخداع والدهاء، يريد السائق أن يصعد أكبر عددٍ من الركاب وبأقل الكراسي، فالسؤال هو كيف ستستطيع أن تحافظ على مقعدك بتلك الحافلة؟
الحافلة تلك هي سوق العمل والذي أصبح مزدحمًا كل عامٍ بالخريجين الجدد من الشباب، والكرسي هو وظيفتك، ففكر معي كيف ستستطيع أن تحتفظ بالكرسي أي بوظيفتك في تلك الحافلة أي في سوق العمل الذي أصبح شديد التنافسية؟!

أما عن عبد الرحمن عثمان فقد عمل بالعديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة كاختصاصى موارد بشريةٍ وتطويرٍ مؤسسي، كما أنه محاضرٌ ومدربٌ وكوتشٌ في المهارات المؤسسية والشخصية، لديه شغفٌ كبيرٌ بالعلوم الإدارية وريادة الأعمال، يكتب العديد من المقالات في مدونته الشخصية (مدونة التدفق والإلهام / Flow and Inspiration Blog ) وموقع كوكب المعرفة وموقع الفوندر ومؤسس جروب From Zero To Hero لعرض النماذج الناجحة والتي تبعث الإلهام والإيجابية والتحفيز في الشباب، وعمل العديد من اللقاءات مع العديد من الخبراء في المجال الإداري والشخصي في مصر على قناته على اليوتيوب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.