سلوى صبح تكتب جفاف المطر


سلوى صبح تكتب
جفاف المطر
————————

جفافُ المطرِ
—————
دَعْ عَنْكَ عنائِي
فقط دعنِي..
اتركني ولا تودّعني..

إن تسألَني سأُجيب عليك
على مضضٍ..
خيباتي صارت تؤلمني..

أناتي أضحت آهاتٍ
وتعالت دومًا تُزعِجُني..

تتربصُ بي على مهلٍ
تبكيني تصرُخُ – تُوقظُني..

أحلامي باتت مُفزِعةً
بعد أن كانت تُسعِدُني !

ضِقتُ وفزِعتُ إلى نفسي
صارت هي أيضًا تمقُتني..

سَلبتني حياتي.. ضحكاتي
حتى الآمالُ خانتني..

مُعضلُتي أنني صادِقةٌ
وجموعُ الكونِ تُكذِّبُني !

وهُزِمتُ كأنّني لا أدري
أين نجاحاتي تركتني ؟

في زمنٍ تاهَ فيه الحِلمُ
وجاء الحُلمُ يُصارعُني !

وأركضُ فيه مسرعةً
كي أتكيف.. فيخذُلني !

وروحي صرعى بالطُرقات
من دون قيودٍ تكبِلُني..

قَد حُبست فيَّ الأنفاسَ
بقيودِ الأسرِ قهرتني..

وبرقِّ العبودية عِشتُ
في أرض الذُّلِ غرستني..

كزروعٍ ظمأى لا تُروَى
إلا بعدَ جفاف المَطرِ !

وشوشات عاشقة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.