الشاعر محمد جراحي يكتب – سهل الكسر –


الشاعر محمد جراحي يكتب – سهل الكسر –

النص:

.
وصلت الدنيا وحداني
و حمّاني اللي وصلني
و لفوني في متر قماش
يقَـمَّـطني اللي سلّمني
لأمي النايمه تعبانه
وصوتها بالدُعا ماعلاش

خدتني دقيقه تلمحني
نتيجة حِملها التقلان
ولد ضعفان معيَـطشِ
خرج للدنيا متبسم
و وشه عجوز و متقسم
و ضَرَبُـه طبيبه منَـطقشِ
و زغُـه بإبره في كعابُه
مفتّحش لعينيه بابه
لا قال الأيّ و لا ردِش

” تقيل انت ” تقول امي

” حبيب انت ” تقول ستي
و حطتني
مابين رجليها زي الفار
كبير انت و وحداني
أيا أول ولد في الدار
و خبت وشي من تاني
عشان تحميني مِ الزوار

شالت ستي كام عيل
ما بين اولاد و بين احفاد
و فرحت ستي كام مره
و ربتـهم ولاد و بنات
لكن خبتني في عنيها
” انا اول ابن لاول ابن عاش ليها “

تحب عزيزه أبويا كتير
تحب كلامه و وجوده
تحبه كأنه طير هيطير
و يهرب منها لـ حدودُه

و ابويا كمان فِهِـم خوفها
و كان ميطيرش قدامها
ينقَّـر رزقه في كفوفها
يا نعمه و ربنا يديمها

و انا زيه

كبرت بحب صوت امي
و شكل امي
و رقتها
و أساوتها
تخبي عليا اوجاعها
و انا عارف و حسيتها
و اخبي عليها ما بيا
و تعرفها بفراستها….

” كبرت يا واد ..!
و شعرك شاب ..!
و بتحاول تخبي سنينك البايخه!
و لا تحكيش عن الأيام…
و عن شغلك
و عن تعبك!

انا عارفاك ..

عنيد زيِـي ..

كتوم زيِـي ..

و متحبش تعَـرّف حد إيه جواك

و بتعافر مع الوجع اللي ياما كواك

لكني و مهما كنت عنيد،
أنا شايفاك

انا الست اللي لفوك ليا فـ قماشه
عينيك مطقتش تفتح إلا لعنيا
عينيك دلوقت جايه تخبي!؟؟!
غشاشه
انا حافظه عينيك كما خط ف إيديا “

أنا يا امّه الرضيع إياه
أنا اللي قعدت فوق كتفك

و انا الواد الصغير لو تاه
بيرجع لو سمع حِسك

و انا الشاب اللي طوله غوَاه
و فكر نفسه هـيغِـشك

و شبت و طوفت أرض الله
بلَقّط رزقي من كفك

كبرت كتير
و لسه رضيع و بالقَمْـطَـه
زمان لفوني فِـ الدبلان
و ضربوني عشان أبكي ..
و محصلشِ
انا دلوقت سهل الكسر
و مستني يلفوني
و لو ضربوني .. !
راح أبكي

و معرفشِ..،

هكون قادر
اعود لك تاني و احكيلك
و تشفيني
و تروي جروحي من نيلك
و كفك يجبر المكسور!
أَم المكسور مابتلمّـش!!!!

سنيني يا امه كِـرْهتـني..
أقولك يا امه ..!!
مايهمش ..

بقول لولادي دلوقتي
أنا جامد و ضد الكسر
عاوزكم تبقوا رجاله
عظيمه زي نور الفجر

و بدخل فـ الدِرا لـ أوضتي
إزاز بلور و سهل الكسر
انام بشويش و لا اتقلب
و حتي الحلم بقي مُتعِب
يهيج ألمي و اخاف يِغلِب
و انا مرضاش سويٰ بالنصر

عنيد قلبي
كما قلب اللي ربوني
يزيد غُلبي
و لا يبان ضعفي ف عيوني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.