د.إيمان الزيات تكتب ” الإلهام الإبداعي” وبرامج العلاج بالكتابة


” الإلهام الإبداعي” وبرامج العلاج بالكتابة

بقلم الأديبة د/ إيمان الزيات
عضو زمالة الفن في الطب العالمية

هذا الموقف سيعرفه كثير من المبدعين. تشعر بشرارة اتقدت بداخلك، تتلفت حولك باحثا عن أي شئ لتدون عليه الفكرة التي تراودك قبل أن ينطفئ عود الثقاب الذي اشتعل في عقلك منذ قليل، تكتبها بسرعة وبخط ردئ على طرف منديل أو ربما على قائمة الطعام في المطعم، أو تذكرة الميترو.

إن هذا ما يسمى بالالهام…

لا يوجد شيء أكثر ترويعًا للكاتب من الصفحة الفارغة – وقد تكون هذه الصفحة مخيفة بشكل خاص عندما تبدأ محاولاتك لكتابة نصك الإبداعي الخاص للتو، سواء كنت تحاول كتابة رواية أو كتابة قصة قصيرة ، فإن احتمال إنشاء شيء من لا شيء قد يبدو مخيفًا بالتأكيد.

ومع ذلك ، فكر في الأمر بهذه الطريقة، عندما تكتب ، فأنت لا تبتكر شيئًا من لا شيء أبدًا؛ فأنت في الواقع تقوم باستنهاض ذكرياتك، وصياغة أحاسيسك ومشاهداتك بطريقتك الخاصة.

إذا كنت تواجه مشكلة في العثور على شيء لتقوله عندما تجلس وأمامك صفحة فارغة ، فربما يحتاج إبداعك إلى إعادة التزود بالوقود، وهذه العملية لا يفلح معها دائما مجرد جلوسك وانتظار نزول الإلهام عليك طائعا!

يقول “جاك لندن” لا يمكن انتظار الالهام؛ عليك أن تخرج وتطارده بهراوة.”

إليك بعض النصائح لمساعدتك في العثور على إلهام الكتابة والوقود الفني الذي تحتاجه …

نصيحة رقم 1: تحفيز الدماغ من خلال الموسيقى والفن

تشير الدراسات إلى أن الموسيقى والفن يحفزان الدماغ ، ويحسنان الأداء ، ويعززان الإبداع. للعثور على مصدر إلهام جديد ، استمع إلى الموسيقى أو اذهب إلى حفلة موسيقية أو قم بزيارة متحف فني. يمكن أن تعرضك الموسيقى والفن لوجهات نظر مختلفة ويوسعان آفاقك – مما يؤدي بدوره إلى إطلاق العنان لإبداعك وإعطائك الإلهام الكتابي الذي تحتاجه.

نصيحة رقم 2: انتبه إلى التفاصيل الصغيرة

”افتح عينيك دائما وراقب؛ فكل ما تراه حولك يمكن أن يلهمك” – جريس كودينتو

إذا كنت تواجه صعوبة في العثور على مصدر إلهام لكتابتك ، فحاول الإبطاء واستغراق بعض الوقت الإضافي للانتباه إلى كل التفاصيل الصغيرة التي تحيط بك. تعد ملاحظة الأشياء من حولك والتي غالبًا ما تتجاهلها إحدى أفضل الطرق لإعادة شحن إبداعك بإلهام جديد.

إذا كنت تكتب قصة ، ففكر في تفاصيل مثل تعابير وجه الشخصية أو أنواع الأشياء التي قد تتخلى عنها لغة جسدها. حاول أن ترسم صورة حية للإعداد في عقلك ثم ضع قائمة بالتفاصيل الوصفية التي تجعلها تنبض بالحياة على ورقة.

فكر في الدوافع والأسباب الكامنة وراء وقوع الحدث بدلاً من مجرد وصف تأثير الحدث. يمكن أن تساعدك إعادة صياغة الأشياء التي تحدث لك والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة في العثور على الإلهام حتى في أكثر الأماكن احتمالية.

نصيحة رقم 3: حافظ على ذهنك منفتحًا..

”إن الإلهام الحقيقي هو الخروج عن السير في الطرق المألوفة والمطروقة من قبل”- تشارلز هانيل

من المهم أيضًا التدرب على الاحتفاظ بعقل متفتح. يتضمن الإبداع أن تكون مستعدًا لتجربة أشياء جديدة وأن تكون مرنًا ، لذلك من الضروري أن تفتح عقلك لأفكار وأفكار ووجهات نظر جديدة.

نصيحة رقم 4: تتبع الأفكار الملهمة

أخيرًا ، تأكد من تتبع أي أفكار ملهمة تأتي في طريقك! من السهل جدًا أن يكون لديك فكرة رائعة ثم تنساها لاحقًا. حاول الاحتفاظ بمفكرة مادية في متناول يدك أو قم بعمل قائمة على هاتفك حيث يمكنك تدوين أفكار جديدة. بعد ذلك ، يمكنك بسهولة الرجوع والنظر في أفكارك للحصول على القليل من الإلهام الكتابي كلما احتجت إلى هزة إبداعية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.