ياسين القادري يكتب عائدا من السفر


عائِدًا من السّفر
سنلتقي يا نورُ ..
بعدَ محطَّتيْنِ ، عندما أعودْ !
سنلتقي يا نورُ ،
عمّا قليلْ ..
و أعرفُ أ نّ الدّربَ
دربَكِ طويلٌ و طويلْ !
لُقياك منفى و الغيابْ ،
منفى و منفى آخر البلادِ
أو بعدَ البلادْ ..
مضت سنينٌ ،
منذ غادرتُ البلادْ
و صرتُ لا أخشى السّفرْ ..

دخلتُ أرواح الغريباتِ، دُروبَهنَّ
وانبعثتُ في نهودهنَّ و صدورهنَّ
باحثا عن الهويه !
كطائرٍ يبحثُ عن ميلاده بين الرّمادْ ..
فكيف يحيا الطّيرُ في سفْرة الزّمانِ ؟

يا نورُ ..
تعبتُ من السّفرْ !
من غُربَةِ الرُّوح ، من الحنينِ ،
منّي حاضرا
في حضرة الغيابِ ..

أريدُ أن أعودَ أوّلَ البداياتِ ،
إلى السّماءِ والنّجوم و الغيومِ
و الأقمارِ و الشّمسِ الخجولْ !
و البئر والزَّيتونِ والإكليلِ
و الشّعيرِ في الحقولْ ..
إلى بلادي شارعِ البيئةِ
بوسالمَ بلطةَ إليكِ و إليْ !
أريدُ أن أعودْ ..
إلى ربيعٍ متعجّل عجولْ
أريدُ أن أعودَ..
كي نلتقي !
تعبتُ من سيزيفَ ضاحكا سعيدْ
من صخرةٍ، من جبلٍ
من الرّسول والملاكْ !
حتّى حديثُ الأنبياءِ و الإلهْ
عن الجِنانِ متعِبٌ متعِبْ !
يا نورُ ..
أ تذكرينَ يومَ قلتِ لي :
لكلِّ غائبٍ نجومْ !
ترعاه تحميهِ تحرسهُ
تقوده حيث البلادْ !
تأخذهُ حيث الحبيبْ
أينَ نجومي يا نورْ ؟
رُدِّيها !
لعلّها تأخذني
إليكِ أو إليّ و البلادْ
يا نورُ !
أريدُ أن أعودْ ..
ولو مجازا،
كي نلتقي .

ياسين القادري

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.