من أين نشأت الكنافة حكايات رمضانية تكتبها نهاد كراره 2


كنافة و قطايف

شهر رمضان لدينا يرتبط ارتباطا وثيقا بالحلويات بشكل عام و بالكنافة و القطائف بشكل خاص

فمن أين نشأت الكنافة ؟

الكنافة هي عجين لكنه عجين مكون من خيوط رفيعة تعد بالسمن و السكر و المكسرات كما تفنن المصريين مؤخرا في اضافة أشياء متنوعة لها مثل الكنافة بالمانجو و الكنافة بالنوتيلا و خلافه
تعد الكنافة من أشهر الحلويات ببلاد الشام ومصر و فلسطين حيث تشتهر الأخيرة بالكنافة النابلسية
للكنافة فوائد كثيرة و مضار أيضا لكنها تمتلئ بكميات كبيرة من السكر والفيتامينات وتحتوي على كميّات كبيرة من البروتينات واليود والحديد والفسفور..


هناك العديد من الروايات عن نشأتها فيقولون
أن الكنافة عرفت في عصر الدولة الأموية، وقد صنعت خصيصاً للخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان، حيث قدمت له طعاماً في السحور أثناء ولايته في دمشق.
ويقال أن صانعي الحلوى في الشام هم من اخترعوا وابتكروا الكنافة بجانب القطائف، بينما يرجع تاريخ نشأة القطايف إلى نفس تاريخ الكنافة، وقيل هي متقدمة عليها، أي إن القطائف أسبق اكتشافاً من الكنافة، إذ تعود إلى أواخر العهد الأموي وأول العباسي، وفي روايات أخرى أنها تعود إلى العصر الفاطمي أو المملوكي
حيث كان يتنافس صنَّاع الحلوى لتقديم ما هو أطيب، فابتكر أحدهم فطيرة محشوَّة بالمكسرات وقدمها بشكلٍ جميلٍ مزينة في صحنٍ كبيرٍ ليقطفها الضيوف، ومن هنا اشتق اسمها «القطايف».
وقصة القطايف في الحضارة العربية الإسلامية معروفة، إذ روت كتب التاريخ قديماً أن أصلها من (الأندلس)، إذ عرفها العرب هناك، خصوصاً في مدن مثل غرناطة وأشبيلية، ثم انتقلت هذه الفطيرة العربية إلى بلاد الشرق العربي خلال الحكم الإسلامي.
أما الكنافة فيقال أنهم قد قدموهما خصيصًا إلى معاوية بن أبي سفيان، حينما كان واليًا على الشام، حيث يُقال إن معاوية كان أول من صنع الكنافة من العرب حتى إن اسمها ارتبط به فقالوا “كنافة معاوية”.
وذلك لأنه كان محبا للأكل و الطعام, فشكا إلى طبيبه ما يلقاه من جوع في الصيام، فوصف له الطبيب الكنافة التي كان يتناولها في فترة السحور حتى تمنع عنه الجوع في نهار رمضان.
يقال أيضا أن أصل الكنافة يرجع في مصر للفاطميين في القاهرة، حيث صنعت للخليفة المعز لدين الله الفاطمي، عندما دخل القاهرة في رمضان استقبله الناس بها، ثم بدأت في الانتشار حتى وصلت للوطن العربي كله.
كما يوجد رأي آخر يقول
إن أصول الكنافة ترجع لعصر الأتراك الذين حكموا نابلس قبل مئات السنين وقد تطورت الكنافة الإسطنبولية فى نابلس فيما بعد وأنتج منها أصناف كثيرة أشهرها الكنافة الناعمة التى تميزت بها نابلس لجودة الجبنة النابلسية مما أدى لاشتهار أهل نابلس بالكنافة النابلسية هذه ما أدى لانتشارها.
لماذا تم تسميتها بالكنافة ؟
يقال أن تسميتها تعود إلى اللغة الشركسية ويطلق عليها اسم تشنافة مكونة من كلمتين تنشا تعني البلبل وفه تعني لون أي كنافة تعني لون البلبل.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.