صفاء حسين العجماوي تكتب طفولتي


لكم تمنيت في طفولتي أن أمتلك قدرات خارقة، ولكني ظللت كباقي البشر، لا شيء يميزني سوى قلب الطفلة الذي سكن بين ضلوعي، ولكن كلما مرت بي سفينة حياتي بحور الدنيا أذهل من ذاتي، وقدراتي العظيمة على التخلي، فما أن أغلق الباب حتى أجدني أقف قبالة ما هو غريب على نفسي، بل أن للغريب فرصة أن يكون قريب، غير أن هذا الذي أردته بكل خلاياي، لم يعد له حظ في سلام عابر. فعلى قدر تمسكي به، على قدر تخليني عنه، فلقد استنزافت كل طاقتي لأتشبث به، بيد أنه أثر أن يفلت يدي بملء إرادته، فمحوته بكل كياني، وعدت ربان سفينتي أبحر في هذا العالم.

صفاءحسينالعجماوي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.