شاهدت لك مسلسل الاخـتيار 3 حسـن عبدالهــادي


شاهدت لك مسلسل الاخـتيار 3
حسـن عبدالهــادي
تابعت أمـس الحلقة الثانية و العشرين من مـسلسل الاختيار 3،و هو مسـلسل تنـاول فترة حـكم الإخـوان لمــصر(2012-2013)بعد مسلسل الاختـيار 1 الذي تنـاول تضحيات القوات المـسلحة في مـواجهة الإرهاب في سـيناء و مسلسل الاختـيار 2 الذي تنـاول نفس الأمـر و لكن متحدثًا عن ضـباط الشـرطة-لم أشـاهد المسلسلين السابقين..

لفت انتباهي حـشد هذا العدد الكبير من النـجوم في مسلسل واحد،و لكنهم قسمـوا الأبطال الثلاثة على الأجـهزة الأمنـية السـيادية في مـصر(المـخـابرات العـامة”الدفاع الوطني،المـخابرات الحربية”الأمن الحـربي”و مـباحث أمن الدولة”قطـاع الأمن الوطني”).. ينبغي أن أشـير أن هذا المقال رأيًا فنيًا إن شئنا الدقة و ليس له عـلاقة بموقف سياسي لكاتب هذه السـطور رأيه فيه،و أنا أتحدث هذا بصفتي لست مع طـرف على آخـر..

تناول عـمل فني،ذو صبغة سياسية و أصحـاب هذا الأمـر في السلطة يُشكك في مـصداقية العـمل و موضوعيته برمته(لا أتحدث عن أحـداث مـعـاصرة يعرفها الجـميع)و لكنها المـرة الأولى -فنيًا -أن يتم مـناقشة أحـداث سياسية و مشـاركيها في الحـكم،و بالتـالي يصبح كاتب السينـاريو،و المـخرج و الإنتـاج مـنحـازين لطـرف بشكل مـباشر،و لأن الطـرف الآخر لا يمـلك الرد على الطـرف الأول،فأصبح توجيه المـشـاهد عـاطفيًا لوجه نظر بعينها تفيد صـاحبها و المـستفيد منها..(جــسد أحـمد زكي شخـصيتي السادات و عبدالناصر بعد عـشرات السنين من رحيلهما،و رفض مبـارك تجسيد فيلم عنه اسمه الضـربة الجـوية،لأن المـنطقي أن تجسيد الأشخـاص يتم بعد رحيلهم ليكون هنـاك إنصـاف و حكمًا موضوعيًا على مـرحلة و عصـر)..

“الاقتصـاد منـهار”عـبارة قيلت أمـس على لسـان أحد الفنانين المـشـاركين في العمـل،و لا شك أن الكـاتب استخدم لغـة الشـارع في الحديث و كان سائدًا وقتها هذا الكـلام و لكن بعض الأحداث و المواقف لم تخدم ما أراد الكاتب توصيله “طـريقة قيام أحـمد السقا و هو ضـابط في الأمـن الحـربي،بزرع كاميرات مـراقبة في مــنزل أحد الإرهابيين،تشبه اللصوص ولا أعتقد أن الأجـهزة السيادية يراقبون الإرهابيين بتلك الطرق البدائية الساذجة”..أو مشـهد حـزنه على زوجته الذي استمـر لحلقتين كـاملين مبـالغ فيه..

عندما قام وحيد حـامد بكتـابة مسلسل “الجـماعة” و قد روى في إحدى حلقاته التلفزيونية كيف أن أحد ضـباط مباحث أمـن الدولة داعبه قائلًا”كده برده يا أستـاذ وحيد،تعمل مسلسل عن الإخـوان من غير ما تقول لنا”،كانت له مـصداقية كبيرة و مـوضوعية لكاتب هذه السـطور،و كان سبب تلك المـوضوعية هــجوم النـاصريين و الوفديين و الإخـوان عليه،و هذا يعني أنه حـاول تحري الصـدق و الحقيقة في المـصادر فلم يجـامل أحدًا-فهو رحمه الله-كان كاتبًا مـحترفًا..و قد أهدت أسـرة المـسلسل الحـالي العمل له.. لا أنكـر أن بعض المـشـاهد أجـاد الممثلون أداءها،فلعب ثلاثتهم أحمد السقـا،أحمـد عــز و كريم عبدالعزيز أدوار الضـباط بنجـاح(و هم في النهاية فنانون،لا ينبغي لومهم أو السـخرية منهم لأنهم وافقوا على أداء أدوار حتى لو كانت سياسية)..و لكن في النهاية،و لأنني تابعت المـسلسل منذ البداية،هـناك سذاجة في الحـوار-حتى لو اتفق مع لغة الشـارع- مع كـامل الاحتـرام لكاتبه..الإخـراج كـان جيدًا،و بالتـأكيد بقية عـناصر العمل الأخـرى كانت كذلك..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.