بيسان الحرباوي تكتب فلسطيننا


فلسطين
بلادي التي لَم أطأ أَرضَها يومًا لكنَني زُرتُها مِراراً ما بين
أحاديثٍ و قصصٍ سَردَها لي جَدي و أخبارٍ و بثوثٍ نُقِلت لَنا
عَبر شاشاتِ التلفاز ، فقد وُلدنا و كَبرنا و مازالت تُسرَدُ لنا
ِهذهِ القصص حتى خُيلً لنا أننا عِشنا أَحداثَ الثورةِ و النكبة معَ أجدادنا ، نَتألمُ مَعهم كُلما أَعادوا وَصفَ الشَتاتِ و الرُعبِ الذي تَخلَلَ أرواحَهُم و أَجسادَهُم و هم يُحاولونَ النجاةَ من رَصاصاتِ الاحتلالِ اللعينِ الذي كان يُحاوِلُ استهدافَ الأطفالِ و فئةَ الشبابِ ، فَقد حَدَّثتني جَدتي مِرارًا كَيفَ خَرَجتْ مَذعورَة تُحاولُ أَن تَجِدَ عَن جَدي خَبَراً حَتى وَجَدتهُ مُصاباً يُسعِفونَهُ بَعضُ الفِتية وَكَم حَمَدَتْ اللّٰه حينَها حينَ رَأتهُ أَمامها و كَأنَها عادت للحياة من جديد .
كُنا كُلَما شاهدنا مُسلَسل التغريبةِ الفلسطينيةِ استوقَفتنا لِتَصِفَ لَنا ما يُعرَضُ بِأَنَهُ جُزءٌ صَغيرٌ مما عانوهُ في الحقيقةِ . كَبِرنا و كَبُرَ في داخِلنا حُب فِلسطين ، فِلسطينُ أَرضنا و أرضُ أجدادِنا التي سَنعودُ إليها حامِلينَ راية النصرِ و مفتاحُ بيتٍ حَملتهُ جدَتي كَقلادةٍ في عُنقِها طَوالَ هذهِ السِنين

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.