نور الهدى تكتب هل من مستمع


هل من مستمع؟..

لو أنّ شخصا واحدا على هذا الكوكب يتقن الإستماع لي.. يفهم خوالج روحي …

شخص واحد أحادثه كما أحادث نفسي… بلا قلق ولا توتر… بلا تأنيب ضمير ولا تفكير حتى
أحكي له عمّا فعلته بي الحياة…
طفولتي المريرة مرورا بزهرة شبابي التي أضنها قطفت قبل أن تزهر…

أحادثه عن إختناقي مرات عدة … ضيق صدري… نخزات قلبي المتكررة.. نوبات البكاء المتواصلة التي تصيبني لموقف حدث منذ سنوات …

عن كلمات جرحتي، فتحت حروبا داخلي…. قتلتني!

أن العالم بشساعته لم يسعني..
لا أريد منه حلا أو كلاما … لا أودّ شفقة أو مواساة
شخص يسمع كلّ أحاديثي السوداوية هذه ويكتفي بحضني.
فقط حضن قد يداويني…

أنام فيه بلا رجعة!.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.