يارة السيد تكتب سندريلا السمينة


هُن لسن سمينات أو قبيحات، لماذا جئن إلى عيادة طبيب نفسي؟!
حتى هنا أجدني أقبح من بالمكان:)
المريضة رقم مائة وسبعة مدام عفاف حان دورك
تقصدين آنسة..
وأنا لستُ مريضة
أفندم؟
أبداً لاشيء، حاضر سأدخل
أهلا ياعفاف قولي لي لو أن لك أمنية تحقق عياناً الآن
وأستطيع أن أفعلها ماذا ستتمنين
ستفعلها؟
نعم.
حقيقة أتمنى لو أتجرد مني، وأعفي جسدي من ثقل كيلوجراماتي الزائدة
وعمري السندريلي المحبوس في جسد السيدة العجوز
أن يوهب لي أملاً من رحم حياتي العقيمة
لاأعرف أن أمضي قدماً وأنا أعاين شذوذي في أعين المحيطين
أتمنى فقط لو تجعلني أكثر جمالاً أو أقل شعوراً بالخزي من نفسي.
سئمت شروطهم، أنتِ مثالية طيبة مؤهلة لكنك فقط فقط لستِ وسيمة.
أنت جيدة جداً لكن لو تخسرين عشرين كيلو جراماً من الصدر والأرداف.
_إيه الكورة اللي طالع لها رأس دي_ سُمم بدني وكرهت صورتي قدرما توقفت عن رؤيتها
لاأحد يقترب مني أأستحق ذلك!
لايهم حقق لي أمنيتي كما قُلت.
آسف ياعفاف لن أفعل..
لن أحقق لك شيئاً، لكن لاتحزني سأسألك سؤالاً فقط
لن تحقق لي وستسألني؟!
جاوبي فقط وأعدك بعد أن تجيبي ستكونين أفضل
أتعدني؟
نعم أعدك
تمام تفضل
حسناً، هل تحبين عفاف؟
عفاف من تقصد
عفاف أنت!،
أنا! لا أعلم حقيقةً، لكني أخجل منها وأخاف أن أقف أمام المرآة حتى لا أُفجع بملامحها التي تكبر سنها بعشرات الأعوام وأكره ندوبها وكيلواتها الزائدة.
هل يعني ذلك أني أكرهها؟
ربما نعم ياعفاف وربما لا.
سؤال أخر
هل أخبرك أحدا يوماً أنكِ جميلة، جميلة جداً وحسناء، شكلاً أقصد؟
لم يفعل أحد أبدأ، حتى أمي عندما تحزن مني تنعتني بالسمينة، وأخي أحيانا.
وصديقتي كلما أشرت لها على فستان أخبرتني أنه سيكن أكثر من بشعاً على جسدي الغير ممشوق.
وحتى بائع البقالة أخبرني أنني لن أتزوج لأن الجميلات فقط يتزوجون.
كنت تحبين عفاف حينما كانت طفلة؟
أتتذكرين شيئاً من طفولتك؟
نعم أتذكر الكثير، أمي تقل لي أنني الوحيدة بين أخوتي التي تتذكر، طفولتها
كنت أحب عفاف كثيراً لاأرى فيها ثمة عيب ربما لأنني لم أكن أعرف ماذا تعني العيوب
كنت أحب الروضة وأصدقائي وأخي لأنه كان يشاركني روضتي.
كنا نمرح كثيراً كنت أُقبل على الدُنيا بصدرٍ يسع السموات وبأجنحة كل الطيور أُرَفرف في فضاء أحلامي.
لم أكن أخاف الناس، لأن لم يكن أحدا ليسخر مني.
لكن ليست كل طفولتي، كلما زاد عمري كلما تدرجت ملامحي وازدادتُ بشاعة وسمنة على حد قولهم.
لكني كلما انفردت بعفاف أحببتها بجموح وحققت لها مااستطعت من رغبات، هي تستحق ذلك.

لماذا تستحق؟
قرأت قولاً أنه علينا أن نحَب بلاشروط نُحَب لكوننا نحن،
لا لأننا جميلون أولأننا نحمل الشهادة الفلانية
وأنا أحاول، علاوة على ذلك أني لم أؤذي أحداً قصداً وإن فعلت عنوة حاولت الإصلاح
لم أكذب قط ولم أزيف شعوراً بداخلي، عفاف حقيقية أقسم لك، فلما لاأحبها!

إذن أنت تحبينها، أنتِ تحبين عفاف. هذا هو ماأود سماعه.
عفاف إنكِ تفشلين في محاولات تحسينك لأنكِ تفعلينها لأجلهم، لا لأجلك.
وإذا زال السبب زال المسبب.
أنت فقط حاملة لرسائل عديدة، لكنك لستِ صاحبة تلك الرسائل.
ورسائلهم تفترس عقيدتي في تقبل نفسي،
أنني كلما شعرت أن على الأرض حباً يكافئ حبي كلما فوجئت بما دونه.
أشعر أنه عليًَ دائماً أن أُحب أكثر حتى أُحًَب أن أفعل شيئاً كبيراً حتى أُقبَل.
وفي قرارة نفسي أثق أنني أستحق فلما لا أنال مستحقي!
سمعت منكِ ماأردت سماعه،
إننا جميعا على الأرض نستحق عيشاً هنيئاً وقبولاً دون فعل وحبٍ غير مشروط.
لكن الناس طبعت على عكس ذلك و أحياناً لايمكنك أن تلومينهم.
وماجُبلوا عليه يورثونه لنا من خلال رسائلهم النفسية التي تطلقها نظراتهم، أو الفعلية التي تخلقها أقوالهم وأفعالهم.
حبك لذاتك وقبول نفسك عقيدة وموروثاتهم ورسائلهم هم الذين يدمرون تلك العقيدة افعلي كما يفعل مع من يهدد عقيدتك لاتلتفتي واستمري بتقديس معتقدك.
جسدك جزء منك ملامحك هي أنت لايمكن أن تتخلي عنها أو توارينها لأن أحداً لم يعجبه إياها.
إن أردتِ التغيير ، وبقرارة نفسك أن ذلك سيُرضيكي أنتِ افعليه.
وإن كان لهدف آخر مثل أن تنالي قدراً إضافياً من الحُب والقبول فلا!

سندريلا السمينة”
_ياره السيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.