رؤوف غبور


رؤوف غبور وهو عنده ٨ سنين، أبوه قرر يعاقبه عشان مسرف، فالابن قرر إنه يصرف على نفسه، فكان معاه ١٥ قرش، راح لمحل بسبوسة، وسأل صاحب المحل: هي صنية البسبوسة بكام؟ قاله: ٦٠ قرش.
قاله طيب عاوز ربع صنية، فصاحب المحل قاله مفيش ربع صنية، يا تاخد قطعة، يا نص صنية، يا الصنية كلها، مفيش حاجة اسمها ربع.
ولأن نص الصنية بـ٣٠ قرش، رجع البيت، وطلب من الخدامة بتاعتهم ١٥ قرش سلف، ووعدها إنه هيردهم في أقرب وقت ٢٠ قرش (غبور بيعلق هنا بسخرية وبيقول: مبدأي واضح من صغري وعارف طريق الاقتراض والفايدة بالفطرة)
المهم خد الفلوس وراح اشترى نص الصنية بـ٣٠ قرش، وراح مقطعها لـ١٢ قطعة وراح النادي باعهم لصحابه بـ٦٠ قرش، واستمر البيزنس ده لشهور معاه لحد ما قدر يجمع أول خمسة جنيه، وبطل ياخد مصروفه من أبوه وأمه نهائي.
الغريب لما بقى عنده ١٢ سنة، وصلت تحويشته ١٠ آلاف جنيه بدون مساعدة من أبوه ولا أي حد كبير قريب منه. المنصورة نيوز
وفي يوم سمع من أحد قرايبه إن هيئة “نمرو” في مصر بيرموا الأجهزة الكهربائية اللي جايبنها من أمريكا بعد استخدام سنة ويستبدلوها رغم إنها شغالة بكفاءة وبتتباع برخص التراب في المزادات.
رؤوف كان عنده ١٢ سنة، ولما سمع الكلام ده حس إن فرصة عظيمة جتله لحد عنده، فطلب من قريبه يبلغه بموعد المزاد الجاي، وقد كان فعلا، اشترى رغم صغر سنه بضاعه بـ٣ آلاف جنيه، وقال إن الأمريكان في التعامل معاه مكنوش روتينيين ومدوش اهتمام لسنه ولا حتى يعرفوا هويته.
واشتراهم وراح خزنهم في جراچ والده وبعد كده باعهم بأكتر من ١٠ آلاف جنيه.
مش بس كده، رؤوف تاجر في العملة وهو عنده ١٦ سنة، لما خال أحد أصدقائه كان معاه ١٠٠ ألف دولار وطلب من رؤوف يكلم أبوه التاجر الكبير عشان يحولهمله مصري، فراح رؤوف لوالده وسأله هيغيرهمله على كام، المنصورة نيوز .
فالأب قاله: الدولار بـ٦٥ قرش.
فراح رؤوف رجع لخال صاحبه وقاله أبويا هيدفع ٦٤ قرش، وبكده كسب رؤوف عمولة ١ قرش على كل دولار. وفضل قي تجارة العملة دي لحد ما خلص جامعة، واتخرج منها معاه بكالوريوس طب، ونص مليون جنيه.. شقا عمره!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.