يمنى دراز تكتب أنا كل أشياءك الجميلة


لا مرض فتّاك كالتعلّق بالتعوّد، و لا دواء شافٍ غير الوقت بمرور الأيام، أنتَ و أنا و الكل يعرف ذلك جيداً، حتى و إن كان هناك من لا يعرف، فالتجارب خير معلّمٍ و الأيام خير دليل
لكن هذا لا يمضي عبثاً يا هذا، إنه يأبى الانصراف إلا بقِطعَاً من روحنا، من طاقتنا النفسية والجسدية، و من عمرنا أيضاً،
لا أبشع من الخذلان فى موضع طمأنينة، مؤلم تماماً كغرز خنجرٍ بالصدر أو ثقبِ روحٍ .

يقولون أن نوبات البكاء تخفف حدة الألم، أتعلم ! أنا أترجّاها كل ليلةٍ أن تزورني، وددت لو بكيت بهستيريا و أخرجت كل ذلك الألم الذى يعْتَصرُ صدري دفعةً واحدة لأشفى، و لكن يبدو أن دموعي هى الأخرى غادرتني و سكنت مكاناً آخر غير مُقلتيّ، لم تروقها استضافة عيناي لها باستمرار، ربما أرهقتها أكثر من اللازم فقررت الرحيل هى الأخرى، تماماً كما فعلت أنت، وددت لو تمنيّت إيذاءك و أصبحت لديّ رغبةً بالانتقام منك، و لكن بكل الأسف قلبي لا يعرف إلا الحب و لم يتخذ غيره منهجاً، و فى الختام دعني أخبرك شيئاً

“أنا كل أشياءك الجميلة التي خسرتها دفعةً واحدة .”

  • #يمنى_دراز

1 Comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.