انفصام

محمود حامد.. يكتب أمواج متلاطمة وحنين زائف،حنين خائف؛ بل حنين راوغنى للحضور إلى هنا، مشهد الختام لم يقل براعة عن … المزيد